كيف فشلت قطر في جر المغرب وتونس إلى صفها في الأزمة الخليجية

تتسع كل يوم دائرة الأزمة الخليجية لتشمل تأثيراتها دول جديدة لن تكون تونس والمغرب آخرها في الوقت الذي تسعى فيه كل من تونس والرباط للمحافظة على مبدأ" الحياد ".





مجلة Jeune Afrique أوردت في هذا السياق تقريرا ترجمته عنها الرياض بوست أكدت فيه أن الرباط و تونس تحاولان الوقوف على مسافة متساوية من الدوحة والرياض رغم صعوبة المهمة.



ويضيف التقرير أن المملكة المغربية ورغم ما أظهرته من دعم لقطر طيلة فترة الأزمة الخليجية فقد سعت جاهدة إلى المحافظة على علاقاتها مع السعودية.

السعودية والعالم

و رغم أن ملك المغرب محمد السادس أجرى زيارة رسمية إلى الدوحة في نوفمبر تشرين الثاني عام 2017 في أوج الازمة بين قطر والسعودية إلا أنه سعى في الآن ذاته إلى الإبقاء قدر الإمكان على رصيد الثقة والمودة بينه وبين القيادة السعودية.



من جهتها حاولت قطر قدر الإمكان حشر المغرب في الأزمة الخليجية كحليف لها من خلال عدد من الخطوات لعل آخرها تقديم للتلفزيون المغربي إلا أن العلاقات بين الرباط والرياض ظلت قوية في ظل تمسك قيادة البلدين بالابتعاد عن تصريحات قد توتر العلاقة بينهما.



وعلى عكس ما سعت إليه قطر فقد حافظت الرباط والرياض على مستوى مميز من النضج الدبلوماسي "فلم ترسل الرياض أي انتقاد رسمي للرباط إلى حد الآن .. كما حرصت الدبلوماسية المغربية على عدم الإدلاء بأي تعليق يضر علاقتها بولي العهد أو قراره تجاه الدوحة حيث تسعى قبل كل شيء إلى تطوير علاقاتها الاقتصادية مع المملكة وهو ما تجسد في مشاريع استثمار مشتركة عملاقة."

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15

Comments on “كيف فشلت قطر في جر المغرب وتونس إلى صفها في الأزمة الخليجية”

Leave a Reply

Gravatar